منظمة الصحة تحسم في مسألة انتقال كورونا عبر الهواء - نيوز بريس
بانوراما

منظمة الصحة تحسم في مسألة انتقال كورونا عبر الهواء

أكد المكتب الإقليمي للمنظمة العالمية للصحة في الشرق المتوسط أنه لا دليل يثبت انتقال فيروس كورونا المستجد عبر الهواء، مجددة تحذيراتها السابقة بشأن انتقاله فقط عبر القطيرات والمخالطة.

وقال المكتب، عبر حسابه على “تويتر”، إنه “لا يوجد دليل على أن فيروس كورونا ينتقل بالهواء، بل ينتشر عن طريق القطيرات والمخالطة، ويمكن منعه بنظافة اليد والجهاز التنفسي والمباعدة الاجتماعية”.

وكانت المنظمة العالمية للصحة حذرت من أن انتشار وباء كورونا المستجد يتسارع، لكن تغيير مساره لا يزال ممكنا، داعية الدول للانتقال إلى مرحلة “الهجوم” عبر فحص كل المشتبه بإصابتهم، ووضع من خالطوهم في الحجر الصحي.

من جهة أخرى، قال المدير العام للمنظمة تيدروس أدهانوم: “أحصيت أكثر من 300 ألف إصابة بكوفيد-19 حتى الآن، وهذا مؤلم للغاية. إن الوباء يتسارع لكننا قادرون على تغيير مساره”.

وخلصت دراسة جديدة إلى أن فيروس كورونا المستجد يستطيع البقاء في الهواء لمدة نصف ساعة قبل أن يستقر على الأسطح المعدنية والبلاستيكية، لكن هل يسافر الفيروس في الهواء ويصيب أشخاصا بعيدين عن مصدر العدوى؟

الدراسة المنشورة في دورية نيو إنغلاند الطبية قالت إن الفيروس يتحلل على الأوراق الكرتونية بعد نصف ساعة وهو ما يقلل احتمالية انتقاله عبر توصيل الطرود البريدية.

وحسب الدراسة، فإن الفيروس عندما يكون موجودا في الهواء يستطيع البقاء لمدة نصف ساعة قبل أن يهبط ويستقر على أي سطح.

ويعتبر هذا الاكتشاف مخالفا لمعلومات أوردتها منظمة الصحة العالمية سابقا بأن الفيروس لا ينتقل عبر الهواء.

ولطالما اعتقد خبراء أن الفيروس لا يعيش في الهواء، لكن البحث يشير إلى أنه يستطيع البقاء “حيا” في الهواء لمدة نصف ساعة.

لكن فيروس كورونا لا يحلق لمسافات تسمح له بإصابة الأشخاص غير المخالطين لمريض مصاب به، لكنه قد يشكل خطورة على العاملين الصحيين القريبين من المريض.

وتنتج وسائل العلاج لمريض كورونا قطيرات هوائية قد تكون محملة بالفيروس تتجمع على الملابس الواقية للأطباء والعاملين الصحيين.

وتنصح الدراسة الأطباء بارتداء أقنعة خاصة وملابس واقية حتى لا يتعرضوا لخطر الإصابة بالفيروس، إذ أن الأقنعة الطبية العادية ليست كافية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق