مطالب بالتحقيق في مشروع "قصديرة" كلفت 4 ملايير - نيوز بريس
مجتمع

مطالب بالتحقيق في مشروع “قصديرة” كلفت 4 ملايير

عاد الجدل الذي رافق مشاريع برنامج الرباط مدينة الأنوار الذي تبلغ ميزانيته 9,4 مليارات درهم (940 مليار سنتيم) ليخلق الحدث، بعد أن طالب مستشار جماعي بالتحقيق في فضيحة “قصديرة” كلفت 3.8 مليارات سنتيم.

وفي خطوة ستجعل الوالي اليعقوبي في الواجهة باعتباره رئيس المجلس الإداري لشركة “الرباط تهيئة” التي تتولى تنزيل المشاريع، انتقد المستشار إبراهيم الحياني عن فيدرالية اليسار الديمقراطي، بشدة، المشروع الهادف لإنجاز مظلة حديدية بساحة مولاي الحسن وسط العاصمة،والتي خلف بناؤها امتعاض العديدين في الرباط بفعل منظرها البشع، وتكلفتها الخيالية التي تبلغ 38 مليون درهم (3,8 مليارات سنتيم).

وأشار المستشار ذاته إلى أن تصميم هذه “القصديرة”المستوحى من مشروع بإشبيلية خرب إحدى أحسن الساحات العمومية بالرباط، والتي لم يمض على بنائها أكثر من 10 سنوات بتكلفة مهمة.

وأشار المستشار ذاته إلى أن هذه البشاعة المعمارية ليست الوحيدة بالرباط، بل تجاورها بشاعة أخرى قيد الإنهاء بمحطة الرباط المدينة، التي جعلت “اليونسكو” تهدد بسحب تصنيفها للرباط كتراث عالمي إن تم بناؤها على ذلك الشكل، لأنها تمس بالتناسق العمراني لشارع محمد الخامس وتصميمه الفريد.

وقال المستشار ذاته إن برنامج الرباط للأنوار عرف “خروقات لا تعد ولا تحصى، أهمها عدم إشراك منتخبي المدينة في وضعه ولا تتبعه، حيث يكتفي مجلس المدينة الذي يقوده حزب العدالة والتنمية بدفع مساهمته المالية (720 مليون درهم، 90% منها بقرض على 15 سنة) دون أن تكون للمجلس كلمته في أي شيء”.

كما وقف الحياني عند الشكوك التي تلاحق كيفية منح صفقات عديدة لشركات بعينها، والاختياراتالكارثية على المدينة،كاستعمال مصابيح ذات استهلاك عال، والإكثار من زرع العشب في مدينة مناخها شبه جاف، مشيرا إلى أن فاتورة الماء والكهرباء في المدينة تضاعفت 3 مرات منذ 2015.

كما وقف عند عدم احترام معايير السلامة الطرقية وارتفاع عدد الوفيات في حوادث السير، وعدم استكمال الأشغال بعدد من أحياء المدينة، وقطع المئات من الأشجار بعدد من شوارع المدينة، والزرع المكثف لأشجار النخيل التي لا توفر أي ظل ولا رونق للشوارع، وهي الاختلالات التي كانت موضوع مراسلة وجهت إلى المجلس الأعلى للحسابات مع تقرير مفصل دون أن “يحصل أي شيء”يضيف المستشارذاته.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق