لقاح كورونا.. تطورات جديدة تمنح جرعة تفاؤل - نيوز بريس
بانوراما

لقاح كورونا.. تطورات جديدة تمنح جرعة تفاؤل

في خضم السباق الدولي الذي انطلق منذ حوالي 4 أشهر بشأن جهود التوصل إلى لقاح لفيروس كورونا، أعلنت شركتا “بيونتيك” الألمانية و”فايزر” الأميركية، الاثنين، تطورا جديدا يمنح جرعة تفاؤل أخرى.

وأبلغت الشركتان العملاقتان عن بيانات إضافية بشأن لقاحهما التجريبي لكوفيد-19، وأكدتا أنه آمن ويؤدي إلى استجابة مناعية لدى المرضى.

وقالت “فايزر” و”بيونتيك” إن البيانات أظهرت أيضًا تحفيزًا لمستوى عالٍ من استجابات الخلايا التائية ضد فيروس كورونا.

وتم الكشف عن النتائج بعد تجربة في ألمانيا أجريت على 600 متطوعًا، جاءت بعد أن أبلغت الشركتان في وقت سابق من هذا الشهر عن بيانات إيجابية بشأن تجربة مبكرة في الولايات المتحدة.

وأظهرت التجربة أن المتطوعين الذين تناولوا جرعتين من اللقاح أنتجوا أجسامًا مضادة لإبطال مفعول الفيروس، وذلك على غرار التجربة الأميركية.

وقالت الشركتان إن البيانات متاحة، وهي تخضع لمراجعة علمية للنشر المحتمل.

ويجري حالياً تطوير واختبار أكثر من 150 لقاحاً محتملاً حول العالم في محاولة لوقف الوباء، وقد أعلن علماء في جامعة “أكسفورد” المرموقة، الاثنين، أن لقاحهم التجريبي أظهر، في تجارب مبكرة، تسريع الاستجابة المناعية الوقائية في مئات الأشخاص الذين حصلوا عليه.

وقالت ساره غيلبرت الباحثة في أكسفورد، والتي ساهمت في الدراسة، إن النتائج “واعدة”، مشيرا إلى وجود سبب محدد للتفاؤل يتعلق بسهولة تصنيع اللقاح، وسهولة الحصول عليه.

وأضافت: “إذا كان لقاحنا فعالا، فهذا خيار واعد إذ أن هذا النوع من اللقاحات يمكن تصنيعه بسهولة على نطاق واسع”.

وفي تطور آخر تأمل روسيا أن تنتج مع شركائها حوالى 2000 مليون جرعة من لقاح ضد كورونا هذا العام، في حال نجاح الاختبارات السريرية، على ما أعلن مسؤول روسي رفيع المستوى، الاثنين.

والأسبوع الماضي، أعلن باحثون أميركيون أن أول لقاح مضاد لكوفيد-19 تم اختباره هناك عزز المناعة لدى الأشخاص، تماما كما كان يأمل العلماء، وستدخل اللقاحات الآن المرحلة النهائية من الاختبار.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق