عاجل.. مغاربة ووهان يغادرون الحجر الصحي بالمستشفى العسكري بالرباط - نيوز بريس
مجتمع

عاجل.. مغاربة ووهان يغادرون الحجر الصحي بالمستشفى العسكري بالرباط

علمت “نيوز بريس” أن 77 شخصا من مغاربة ووهان الخاضعين للحجر الصحي بالمستشفى العسكري بالرباط قد غادروا الحجر، قبل قليل، وذلك بعدما تأكد للأطباء من عدم وجود أي إصابات بفيروس كورونا القاتل.

وكان مغاربة ووهان الصينية قد خضعوا للحجر الصحي بعد فترة عصيبة قضاها عدد من منهم في الإقليم الذي يعتبر بؤرة فيرس كورونا، حيث تم إجلائهم بواسطة طائرة تابعة لـ”لارام”، وسط إجراءات صحية يتم تطبيقها بصرامة وتحت إشراف وتنسيق بين مختلف المصالح المتدخلة، إذ تم وضع ترتيبات مشددة على مستوى مطار محمد الخامس الدولي لاستقبال المعنيين في ظروف جيدة وفي إطار يضمن الأمن الصحي للجميع.

وأعلنت وزارة الصحة أنه تم تخصيص فريق مكون من أطباء وممرضين، مدنيين وعسكريين، لمرافقة العائدين من مدينة ووهان الصينية حتى مواقع استقبالهم بمستشفى سيدي سعيد بمكناس والمستشفى العسكري محمد الخامس بالرباط.

وتم وضع المعنيين تحت المراقبة الطبية الدقيقة لمدة 20 يوما من طرف فرق طبية وتمريضية مكونة ومدربة لهذا الغرض.

وأفادت الوزارة أنه من أجل الحفاظ على أمنهم الصحي وأمن عائلاتهم، وتوفير ظروف راحة مثلى خلال فترة المراقبة الطبية التي خضع لها المغاربة العائدون من هذا الإقليم، فقد تم إعداد هذه المواقع بعناية بالغة وتجهيزها بكل الوسائل الطبية اللازمة.

وفي الوقت الذي أكدت الوزارة أنه، ولحد الآن لم يتم تسجيل أي حالة إصابة بفيروس كورونا ببلادنا، فإنها وجهت رسائل طمأنة إلى الرأي العام الوطني بأنها ستواصل بانتظام إبلاغ المواطنات والمواطنين عن التتبع الطبي للأشخاص العائدين، وكذا بتطورات الوضعية المرتبطة بهذا الإنذار العالمي.

من جانب آخر، أعلنت وزارة الصحة أن الخطة الوطنية للرصد والتصدي لفيروس كورونا تبقى متلائمة مع الوضعية، وذلك من خلال محاورها الأربعة التي تضم إجراءات الرصد الوبائي والطبي، والكشف المبكر والتحري الوبائي والفيروسي، إضافة إلى التكفل الطبي، والتنسيق بين كافة المتدخلين.

وأشارت الوزارة إلى أنه “لا يتعين على المواطنات والمواطنين اتخاذ أي إجراءات وقائية إضافية ما عدا الالتزام بقواعد النظافة المعتادة، واللازمة للوقاية من الإصابة بالفيروسات التي تنتقل عبر الهواء، وهي غسل اليدين بانتظام وتغطية الفم والأنف في حالة الكحة أو العطس، وتجنب الاتصال الوثيق بالمرضى المصابين بأعراض تنفسية”.

إقرأ أيضا: الجواهري : نحن مرضى ولسنا أطباء وصندوق النقد هو الطبيب

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق