دراسة صادمة.. المتعافون من كورونا ينقلون العدوى حتى بعد شفائهم - نيوز بريس
بانوراما

دراسة صادمة.. المتعافون من كورونا ينقلون العدوى حتى بعد شفائهم

حقائق صادمة أفرجت عنها دراسة أمريكية جديدة، بعد أن توصلت نتائجها إلى أن المرضى بفيروس كورونا يظلون ينقلون العدوى للآخرين لمدة قد تصل إلى 8 أيام بعد تعافيهم من هذا الداء.

الدراسة التي نشرت نتائجها في الدورية الأمريكية لطب الجهاز التنفسي والرعاية الحرجة، قطعت الشك باليقين بشأن نقل المتعافين من كورونا العدوى بعد شفائهم، وهو ما يضرب في العمق الدراسات التي توصلت في وقت سابق إلى عكس ذلك.

والصادم وفق ما كشفت عنه معطيات الدراسة، التي نشرتها جريدة “نيويورك بوست”، أنّ نصف المرضى لا يزالون حاملين للفيروس حتى بعد تعافيهم وزوال الأعراض، وانقضاء فترة الحجر الصحي التي يخضعون لها عبد شفائهم.

وبعد دراسة حالات ل16 شخصا مريضا بالفيروس، كانوا يعانون من عدوى خفيفة تم إدخالهم إلى مركز العلاج في مستشفى عام في بكين بين 28 يناير و9 فبراير.

وتقول الدكتورة لوكيش شارما من كلية الطب بجامعة ييل: “إن أهم ما توصلت إليه الدراسة هو أن نصف المرضى استمروا في نشر الفيروس حتى بعد زوال الأعراض”.

وأشارت ييل إلى أنّ نتائج الدراسة، أظهرت أنّ المرضى لا يزالون مصابين بالفيروس بعد يومين ونصف من زوال الأعراض عنهم، لكن الحالات الفردية استمرت حتى ثمانية أيام.

كما تحدث الباحثون عن توافق دراسات أخرى مع هذا التقرير، والتي جاء فيها أنّ المتعافين من كورونا حديثا، ينقلون العدوى للآخرين خلال الأيام الأولى.

وطبقًا لنتائج هذه الدراسة، فقد حذر الباحثون من أن المرضى الذين بدا أنهم يتعافون يمكن أن ينشروا المرض.

وأشار الباحثون أنّ هذه المعلومات “يمكن أن توفر أداة مفيدة للأطباء وواضعي السياسات للتأكد من أن المرضى الذين تم شفاؤهم لا ينشرون الفيروس”.

ويوصي المركز الأميركي لمكافحة الأمراض والوقاية، في هذا الصدد، بأن يلتزم الأشخاص الذين يعانون من أعراض مرتبطة بفيروس كورونا بالعزل الذاتي لمدة ثلاثة أيام على الأقل بعد “الشفاء من الحمى والتوقف عن تعاطي العقاقير الخافضة للحرارة”.

وختم الباحثون دراستهم بالقول: ”دراستنا محدودة بعدد المرضى حيث كانت هناك حالات محدودة خارج بؤرة تفشي فيروس كورونا، التي تم علاجها بنجاح حتى الآن للخروج من المستشفى”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق