بسبب الأزمة..المنعشون يستنجدون ببنك المغرب لتخفيض فوائد قروض السكن - نيوز بريس
اقتصاد

بسبب الأزمة..المنعشون يستنجدون ببنك المغرب لتخفيض فوائد قروض السكن

يستغيث المنعشون العقاريون في ظل الأزمة الشاملة الناتجة عن جائحة فيروس كورونا بالقطاع البنكي لتخفيض فوائد القروض في محاولة لإنعاش سوق قطاع السكن. ويطالب هؤلاء الممنعشون المتخصصون في قطاع السكن بضرورة اتخاذ مجموعة من الإجراءات العاجلة لإعطاء نفس جديد للعقار، باعتباره من القطاعات الحيوية التي تشكل قاطرة للاقتصاد الوطني.

وقال حسن الكتاني، الرئيس التنفيذي لمجموعة “الكتاني للعقار”، إنه يتوجب على المهنيين في مجال السكن ربط الاتصال مع بنك المغرب من أجل العمل على إيجاد صيغ مناسبة لتسهيل الولوج إلى القروض العقارية من طرف المواطنين.

واعتبر الكتاني، الذي كان يتحدث في ندوة افتراضية عن مستقبل قطاع العقار بعد كورونا المستجد، أن العمل يجب أن ينكب أيضا على إيجاد الحلول للمشاكل التي يطرحها موضوع كثرة وتعقد المساطر الإدارية التي تواجه المهنيين في إطلاق مشاريعهم السكنية.

وأضاف المتحدث أن المساطر الإدارية الخاصة بالمشاريع العقارية تتطلب معالجتها 128 توقيعا وفترة زمنية طويلة، تمتد ما بين ستة و9 أشهر على الأقل.

وأشار الرئيس التنفيذي لمجموعة “الكتاني للعقار” إلى أن قوانين التعمير تعيق نمو وتطور قطاع العقار، وتحول دون فتح إمكانية الحصول على سكن أمام المستهلك.

من جهته أكد محمد بوزبع، الرئيس التنفيذي لمجموعة “TGCC” للعقار والأشغال، أن المغاربة قادرون على إعادة إطلاق عجلة الاقتصاد من جديد، وترك مرض كوفيد 19 وراءهم.

ودعا بوزبع المهنيين العاملين في العقار إلى العودة لأوراش البناء، ومباشرة العمل من جديد، مشددا على أن المنعشين قادرون على رفع التحدي وتوفير منتج عقاري في المستوى، والاستجابة للطلب الداخلي على السكن.

وأبرز لطفي السقاط، الرئيس التنفيذي لمصرف “سياش بنك”، أن المصرف يواصل مواكبته لقطاع العقار، مؤكدا أن المهنيين يستعدون لما بعد كورونا، على اعتبار أن العقار يعتبر من القطاعات المهمة، وهو ما شدد محمد جديد على أهميته، إذ أكد أن المغرب سيواصل الاعتماد على العقار كواحد من القطاعات الحيوية القادرة على جر الاقتصاد الوطني للأمام.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق