الوداد في نصف نهائي عصبة الأبطال بعد فك عقدة رادس - نيوز بريس
رياضة

الوداد في نصف نهائي عصبة الأبطال بعد فك عقدة رادس

على نهج فريق الرجاء، ضمن نادي الوداد الرياضي ورقة المرور إلى دور النصف من عصبة أبطال إفريقيا، رغم الهزيمة أمام نجم الساحل التونسي في إياب ربع النهائي بهدف لصفر.

وكانت مواجهة الذهاب، في المركب الرياضي محمد الخامس بمدينة الدار البيضاء، قد آلت لصالح الوداد البيضاوي بـ2-0، بعدما سجل هدفي الفريق الأحمر اللاعب الناهيري.

وتحصل فريق الوداد البيضاوي على البطاقة الرابعة للتأهل إلى نصف نهائي دوري أبطال إفريقيا، ملتحقا بالزمالك والرجاء والأهلي، بعد تجميع نتيجتَي المواجهتين وإعلانه فائزا بـ2-1.

وبرز بحث النجم الساحلي عن هدف مبكر خلال هذه المواجهة، ولجوئه إلى الضغط بشدّة على نصف الميدان الخاص بالفريق المغربي من أجل تحقيق هذا المبتغى، بينما نجح الوداد في إعادة التوازن للقاء بعد مرور أول ربع ساعة.

وإلى حدود الدقيقة 33 من عمر الشوط الأول؛ كانت نسبة الاستحواذ على الكرة تعادل 70% لأصحاب الأرض والجمهور، بينما لم يتبادل الوداديون إلاّ 81 تمريرة، حتى هذا التوقيت، 53% منها ناجحة.

الحارس التكناوتي حرم النجم الساحلي التونسي من افتتاح حصة التهديف، في الدقيقة 40، بعدما ارتمى على كرة سددها المساكني من مسافة قريبة للشباك المغربيّة، مبديا قتالية عالية في الحفاظ على نظافة شباكه.

وانطلقت مجريات الشوط الثاني من إياب ربع نهاية دوري أبطال إفريقيا بين الوداد والنجم الساحلي على نفس إيقاع نهاية الشوط الأول، بندية عالية بين الطرفين وتركز التنافس في وسط الميدان ومحاولات الانسلال من الأطراف.

لكن النجم الساحلي التونسي نجح في توقيع هدف، في الدقيقة 58، بعدما فشل النقاش في إبعاد الكرة من منطقة الجزاء، متيحا للعريبي وضع الكرة في الشباك أمام المرمى الفارغة.

وحرم الحارس الودادي التونسيين من إضافة هدف ثان في مرماه، في الدقيقة 60، مرتميا على الكرة التي سددت من رأس المهاجم البارز العريبي، مفلحا في إبعادها عن الشباك مرة أخرى.

التشويق وسم الأطوار اللاحقة من المواجهة المغربية التونسية نفسها، خاصة أن النجم أخفق في محاولات واضحة للتسجيل، بينما خرج الحارس كرير أكثر من مرة لقطع تمريرات ودادية في عمق دفاع الخصم.

إسماعيل الحداد سدد على عارضة مرمى النجم الساحلي التونسي، في الدقيقة 82، ثم ضيّع بديع أوك فرصة سانحة للتسجيل، في الدقيقة 83، حين مرت كرته الرأسية على بعد مليمترات من القائم الأيمن لمرمى كرير.

كرة قاتلة أضاعها يحيى جبران، في الدقيقة 90+1، من أجل حسم المواجهة بقلب النتيجة إلى التعادل، حيث استقرت الكرة في أحضان حارس النجم الساحلي، رغم أن اللاعب الودادي سددها قريبا من المرمى.

وينتظر أن يواجه نادي الرجاء الزمالك المصري في دور نصف النهاية بحلول شهر ماي المقبل، بينما يقابل الوداديون النادي الأهلي المصري في الدور نفسه؛ ويجري التنافس باعتماد حصيلة الذهاب والإياب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق