القضاء يبث غدا في بيع شركة NSO الإسرائيلية برامج تجسس للمغرب والإمارات والسعودية - نيوز بريس
تكنولوجيا

القضاء يبث غدا في بيع شركة NSO الإسرائيلية برامج تجسس للمغرب والإمارات والسعودية

بعد أن فجرت شركة فيسبوك فضيحة تجسس مجموعة NSO الإسرائيلية، وقيامها باختراق حسابات ما يفوق عن 1400 شخص من مستخدمي واتساب، التي رفعت ضدها دعوى قضائية متهمة إياها بالوقوف وراء قرصنة حسابات شخصيات سياسية وناشطين حقوقيين وصحفيين في عدة دول.

عاد ملف التجسس ليطفو على السطح من جديد، إذ من المقرر أن يصدر القضاء الإسرائيلي، يوم غد الخميس، حكمه في قضية استهداف شركة NSO نشطاء سياسيين وحقوقيين ببرامج خبيثة للتجسس، في عدد من الدول من بينها المغرب.

ومن المرتقب أن تبث محكمة تل أبيب الإسرائيلية غدا في طلب منظمة العفو الدولية تعليق بيع برامج التجسس إلى دول يشتبه في أنها تستخدم برامج التجسس المصنعة من قبل شركة NSO في ارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان، عبر استغلال هذه البرامج في تعقب المدافعين عن حقوق الإنسان.

وذكرت مصادر مطلعة أن البث في هذه القضية سيكشف المستور بشأن تورط عدد من الأجهزة الحكومية الاستخباراتية لبعض الدول العربية في استخدام برامج التجسس الخاصة بNSO لترهيب المنتقدين وقمع المعارضين والمدافعين عن حقوق الإنسان.

وأفادت ذات المصادر بأن الدولة العبرية والعديد من البلدان العربية بما فيها الإمارات والسعودية والمغرب تتوجس من القرار الذي سيسفر عنه البث في هذه القضية، خاصة بعد أن فضحت منظمة العفو الدولية “أمنستي” بيع المجموعة الإسرائيلية برامج تجسس لعدة دول عربية لتعقب تحركات السياسيين والنشطاء والفاعلين الحقوقيين.

وكانت “أمنستي” قد كشفت، في وقت سابق من شهر أكتوبر، عن أدلة صادمة، توضح بشكل كبير كيف يتيح برنامج التجسس الخبيث، التابع لمجموعة “إن إس أو”، إمكانية قمع الدولة للمدافعين عن حقوق الإنسان، مؤكدة أن نشطاء في المغرب تم استهدافهم بهذه البرامج.

وأشارت المنظمة إلى أن برامج التجسس كانت وراء تعريض آلاف المنتقدين والنشطاء السلميين، الذين يتجرأون على التحدث عن سجلات حقوق الإنسان في المغرب، للمـــضايقة أو الترهيب، من خلال المراقبة الرقمية الغازية، يعد انتهاكاً مروعاً لحقوقهم في الخصوصية وحرية التعبير.

ورفعت شركة فيسبوك دعوى قضائية ضد مجموعة “إن إس أو” NSO الإسرائيلية ، المتخصصة في المراقبة الإلكترونية وبرامج التجسس ، واتهمتها بالوقوف وراء قرصنة إلكترونية استهدفت حسابات  صحفيين وناشطين وشخصيات مجتمع مدني أخرى في عدة دول.

وأكد مسؤولون عن تطبيق واتساب التابع لشركة فيسبوك أن مجموعة NSO قامت باختراق حسابات حوالي 1400 من مستخدمي تطبيق واتساب خلال العام الجاري، واستغلت المنصة الاجتماعية المشفرة في موجة اختراق استهدفت عدة شخصيات سياسية وحقوقية وغيرها.

إقرأ أيضا: مجلس النواب يعتمد قانون تبسيط المساطر والإجراءات الإدارية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق