الحوار الليبي في بوزنيقة يثير غيرة الرئيس الجزائري ويدفعه لاستفزاز المغرب - نيوز بريس
سياسة

الحوار الليبي في بوزنيقة يثير غيرة الرئيس الجزائري ويدفعه لاستفزاز المغرب

لا يتوقف الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، عن إطلاق تصريحاته المستفزة تجاه المغرب، والتناقض في مواقفه  بادعاء عدم وجود أي خلاف بين البلدين. فقد صرح مجددا أن “مسألة تصفية استعمار”، على حد قوله.

وأضاف تبون، في حوار مع وسائل إعلام جزائرية، إن بلاده لا ترى أن هناك أي خلاف مع المغرب، موردا: “لا مشكل مع المغرب فهي دولة شقيقة، والشعبان يحبان بعضهما البعض، وإذا كان لديهم مشكل معنا فليتفضلوا لطرحه”.

وأضاف تبون أن الملك الراحل الحسن الثاني خلال زيارته إلى الجزائر، رفقة الملك فهد بن عبد العزيز، وافق على أن “حل نزاع الصحراء مكانه الأمم المتحدة، وبالتالي عودة العلاقات الأخوية مع الجزائر”، موردا أنه “منذ تاريخ هذا الاتفاق في 1989، ظلت العلاقات جدية بين البلدين إلى حدود 1995”.

ويبدو أن عودة الرئيس الجزائري لهذه التصريحات المستفزة ترجع إلى غيرته من نجاح “الحوار الليبي” في مدينة بوزنيقة مؤخراً بوساطة المغرب، حيث قال إن “الجزائر ترفض أي خطوة في ليبيا بدون إشراكها”، وذلك بعد تفضيل أطراف النزاع الليبي الوساطة المغربية لأنها تبتعد عن أي أجندات أو حسابات.

ويرتقب أن يحتضن المغرب في نهاية الشهر الجاري مفاوضات جديدة بين الليبيين لتوقيع اتفاق نهائي، بعد التوصل في “جولة بوزنيقة” إلى اتفاق شامل حول المعايير والآليات الشفافة والموضوعية لتولي المناصب السيادية المتنازع بشأنها منذ سنوات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق