أستاذ مغربي يصمم أداة ذكاء اصطناعي لحصر تطور فيروس كورونا - نيوز بريس
بوووز

أستاذ مغربي يصمم أداة ذكاء اصطناعي لحصر تطور فيروس كورونا

قام أنس باري، أستاذ في جامعة نيويورك (NYU) وخريج جامعة الأخوين بإفران (AUI)، بتصميم أداة ذكاء اصطناعي لحصر تطور فيروس كورونا وتحديد الإجراءات التي يجب اتخاذها للحد من تأثيره.

ويدير ابن مدينة طنجة فريق بحث في الجامعة الأمريكية المرموقة، التي وضعت أداة تساعد على اتخاذ القرار ترتكز أساسا على التحليلات التنبؤية.

ومن الناحية العملية، فإن هذا الحل سيمكن من الإبلاغ عن مدى جدية الحالة السريرية للمصابين بالوباء، وسيساعد الأطباء على تحديد أي من المرضى يحتاجون بالفعل إلى أسرة طبية وأيهم يمكنهم العودة إلى منازلهم، باعتبار محدودية موارد المستشفى. وبوساطة السيد باري تتم حاليا مناقشة شراكة بين جامعة الأخوين والجامعة الأمريكية، لاستخدام التقنيات المتقدمة لتتبع انتشار فيروس كورونا في المغرب، ولتحديد آثاره بدقة على الخطط الاقتصادية والصحية كذلك.

للإشارة، فإن أنس باري حاصل على درجة البكالوريوس (Bachelor ) في هندسة الحاسوب من جامعة الأخوين بإفران، فوج سنة 2007. كانت لتجربته في جامعة الأخوين أثر تحويلي على حياته المهنية.

وفي تصريح حول الموضوع، قال أنس باري: “في جامعة الأخوين، لم اكتسب فقط مهارات في تكنولوجيا المعلومات، ولكن مهارات التواصل والقيم المجتمعية والثقة بالنفس للسعي وراء طموحات كبيرة”.

واضاف باري: “بدأ حلمي الأمريكي ببرنامج التبادل في جامعة جورج واشنطن كجزء من دراستي في الأخوين. عندما عدت إلى المغرب وأثناء فصلي الدراسي الأخير في إفران، حصلت على وظيفتي الأولى مع مالك السفن العالمي AP MOLLER MAERSK”.

بعد ذلك بعامين، عاد إلى جامعة جورج واشنطن للحصول على دكتوراه في علوم الحاسوب ثم شغل عدة مناصب في مؤسسات مرموقة مثل البنك الدولي. كما ألف أنس باري كتابا بعنوان ” l’analyse prédictive pour les nuls” ومقالات مختلفة عن الذكاء الاصطناعي لفائدة CNBC و Forbes و France24 .

وخلال 25 عاما، قامت جامعة الأخوين بتكوين أكثر من 5700 رائد، 72٪ منهم استفادوا من تكوين في الخارج.

وباعتمادها للنموذج التعليمي لأمريكا الشمالية للفنون الليبرالية المتكيف مع متطلبات القرن الحادي والعشرين وتوقعات الجيل Z ، تم اعتماد جامعة الأخوين من قبل الوكالة الأمريكية المرموقة NECHE، كما أنها ترد في طليعة ترتيب الجامعات المغربية حسب تصنيف QS.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق